الشمس الساطعةécole moussa ben nossaire ain bni mathar

مدرسة االجد والعمل

المواضيع الأخيرة

» نتائج امتحان6
السبت يوليو 19, 2014 7:25 am من طرف la direction

» حملة من الطفل إلى الطفل
الثلاثاء مايو 06, 2014 2:46 am من طرف زائر

» المسرح المدرسي
الخميس مارس 20, 2014 1:00 pm من طرف le maitre

» activité artistiue
الأحد مارس 16, 2014 12:49 pm من طرف le maitre

» activité artistiue
الأحد مارس 16, 2014 11:36 am من طرف le maitre

» securité routiere scolaire
السبت فبراير 22, 2014 4:40 am من طرف le maitre

» لقاء تواصلي :ديداكتيك
الأربعاء فبراير 19, 2014 10:28 am من طرف le maitre

» coupe des ecoles
الجمعة فبراير 14, 2014 1:41 pm من طرف le maitre

» كاس المدارس 2014
الأربعاء فبراير 12, 2014 1:19 pm من طرف le maitre

tous pour reussir

un petit enfant a voulu réussir il a demandé à sa ses parents de l'aider ils lui ont demandé d'aller voir son prof en arrivant à l'école, le prof lui a donné des conseils "taches bien a étudié tout ce que tu trouve devant toi, mais tiens bien à ce que ceci t'intéresse et répond à tes besoins "

إن تجتهد تنجح

أعلم أيها التلميذ العزيز أنك إن تجتهدتنجح أما إن تكاسلت فإن الفشل سيلاحقك أينما حللت وارتحلت أغلب الذين نجحوا في حياتهم بلغوا ذلك بالتضية والمثابرة تخيل أنك أردت جني عسل من خلية نحل .هل تبلغ ذلك العسل إلا بعد أن تتعرض للسعات النحل التحصيل أيضا بمثل ذلك التحدي

هل انت على استعداد للمطالعة

المطالعة وسيلة للترفيه عن النفس كلما أحسست بضيق في نفسك بادر الى المطالعة ستجد أن هذه الوسيلةستقربك أكثر فأكثر من الراحة التي تتوخاها لنفسك المطالعة المستمرة هي غذاء النفس بها انسى ما حولك الى تعرف والاحاطة با حولك

tous pour reussir

un petit enfant a voulu réussir il a demandé à sa ses parents de l'aider ils lui ont demandé d'aller voir son prof en arrivant à l'école, le prof lui a donné des conseils "taches bien a étudié tout ce que tu trouve devant toi, mais tiens bien à ce que ceci t'intéresse et répond à tes besoins "

le sport  

le sport est un moyen qui permet de soulagement pour notre corp ,il nous est obligé de l'exercer au moins deux ou trois fois par jour

mon foyer

il faut toujours croire que notre école est un deuxième foyer pour nous il nous donne une éducation favorable qui nous aide à bien mener en main libre notre vie

surfer

grâce à une appareil appelée ordinateur on peut aujourd'hui surfer sur internet à la recherche de l'information jadis ,il nous était très difficile d'avoir les infos sur ce qui se passe autour de nous , mais actuellement , grâce à ces moyens , tout est à notre disposition cependant ,il faut bien saisir l'occasion pour bien s'informer

شارك

المسرح المدرسي وسيلة هادفة ترقى الى مستوى الرفع من ثقافة التلميذ به يقف التلميذ أمام الجمهور ليقدم له نوعا من التوعية التي تقيه شر نفسة وشر الحياة بصفة عامة انه المكان الذي يجد فيه الطفل ذاته ويعبر عن قدراته المكنونة عند مشاركتك أعمالا مسرحية بمدرستك ,إعمل على إنجاحها عند المشاركة في مسرح مدرستك تقمص الشخصية التي تراها مناسبة لشخصك , وأنجز دورك بتفان وأعمل دائما على تطوير قدراتك
خصائص الأطفال المشردين

الثلاثاء فبراير 26, 2013 8:45 am من طرف 2001

بعد التحليل السابق للعوامل الكامنة وراء انتشار ظاهرة الأطفال المشردين، يبدو ضرورياً تحديد الخصائص العامة لهؤلاء الأطفال، وتكمن هذه الضرورة في الحاجة إلى استثمار هذه الخصائص في كل تعامل إيجابي مع محاولة اقتراح صيغ …

الامتحان والتلميذ

الجمعة يناير 21, 2011 2:25 am من طرف le maitre

هل لاوجدت الامتحانات مناسبة لمستواك ام وجدت صعوبة في تجاوزها؟
هل تحب ان يكون الاتمتحان سهلا؟

اوقف المخدرات غير حياتك

الجمعة فبراير 22, 2013 8:20 am من طرف 2001

المخدرات
أضرارها أنواعها
وكيفية الوقاية منها

مقدمة
مشكلة المخدرات من اخطر المشاكل الصحية والاجتماعية والنفسية التي تواجه العالم أجمع وطبقا لتقديرات المؤسسات الصحية العالمية يوجد حوالي 800 مليون من البشر يتعاطون …

السلامة الطرقية

الجمعة فبراير 15, 2013 7:48 am من طرف kaoutar asa9ar

تتولى مهمة نشر الوعي والثقافة بالسلامة الطرقية، وإنجاز مخططات التدخل والإخبار والتربية على السلامة الطرقية، والتعريف بالسياسة المتبعة بشأن ذلك، إذ تعمل على إطلاع الرأي العام على تفاصيل سياسة ضمان السلامة في الطريق، …

رسالة خطية

الجمعة فبراير 15, 2013 8:28 am من طرف kaoutar asa9ar

امال سقار الى الاستاد الجليل
حي الفيضان مدرسة موسى بن نصير
عين بني مطهر
استاد المبجل
تحبة طيبة وبعد:
كما تعلم جيدا استادي المفضل, فان وسائل الاتصال تطورت بشكل …

تواضع لله يرفعك

الجمعة فبراير 15, 2013 7:57 am من طرف le maitre







السلامة الطرقية

الجمعة فبراير 15, 2013 3:18 am من طرف la direction

قامت المؤسسة بتنظيم انشطة متنوعة بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الظرقية عبر فيه التلاميد من خلال رسوم ومقالات عن دعوتهم الجميع للتحلي بروح المواطنة الحقة من خلال الالتزام الصارم بالقانون ومنه قانون السير وقد شارك فريق من رجال الامن التلاميد في هدا النشاط مقدمين نصائح وسلوكات لاستعمال الطريق

coupe danone

الأربعاء فبراير 13, 2013 8:28 am من طرف le maitre

http://youtu.be/BN3C923_XYY

إقصائيات كأس دانون في كرة القدم

الإثنين فبراير 11, 2013 3:04 pm من طرف la direction

انطلقت الإقصائيات المدرسية الخاصة بكأس دانون في كرة القدم والتي تحتضنها مدرسة موسى بن نصير.وجمعت القابلة الأولى فريق مدرسة النجود بمدرسة حي الزياني ،في تقابل فريق مدرسة موسى بن نصيرفريق مجموعة مدارس سيدي داود،وقد ساد المقابلات جو رياضي ممتع .هذا وقد حضر الإفتتاح السيد مدير مدرسة النجود ومنشطوا المدارس المشاركة تحت إشراف مدير المدرسة المنظمة لهذا النشاط الرياضي التواصلي.



    كيفية حماية البيئة

    شاطر

    sousou

    عدد المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 27/10/2010

    كيفية حماية البيئة

    مُساهمة من طرف sousou في الجمعة نوفمبر 19, 2010 5:44 am

    ]كيفية حماية البيئة الإنسانية[/size][/center]


    [size=18]تمثل حماية البيئة الطبيعية والاجتماعية هدفاً من أهم أهداف الإسلام الحيوية، وتوضح مظهراً من أبرز مظاهر عنايته بسلامة الإنسان وحماية الطبيعة، وحرصه على نظام الحياة وسعادة النوع البشري واستمرار وجوده على هذه الأرض، ذلك لأن سلامة النوع البشري وما تعايش معه من مخلوقات حية، أو ذات علاقة بها كالتربة والماء والهواء منوطة بحمايتها من التلوث والتخريب.
    وقد اتخذ الإسلام خطوات فريدة لحماية الصحة والبيئة وسلامة الحياة، يمكن تلخيص أبرزها بالآتي:
    1_ التوعية والتثقيف وتربية الإنسان على العناية بالصحة والطبيعة، وحماية الاحياء والحياة على هذه الأرض، منطلقاً من مبدأ عقيدي هو أن ما صنعته يد الخالق سبحانه يتصف بالكمال والإتقان والصلاح، ولا شيء خلق عبثاً في هذا الوجود، وقد صوّر القرآن ذلك بقوله:
    (صُنع الله الذي أتقنَ كُلَّ شيء) (النمل/ 88)
    وإن تصرف الإنسان الأناني أو المنطلق من الجهل والعدوانية يدفعه الى تخريب البيئة وإفساد المحيط الطبيعي، لذلك يُحمّل القرآن الكريم الإنسان مسؤولية إفساد البيئة بقوله: (ظهر الفسادُ في البرّ والبحرِ بما كسبت أيدي الناس).
    ولذلك خاطب الإنسان مدافعاً عن البيئة وسلامة الحياة بقوله:
    (ولا تُفسدوا في الأرض بعد إصلاحها).
    (وإذا تولّى سعى في الأرض ليُفسدَ فيها ويُهلك الحرثَ والنسلَ). (البقرة/205)
    2_ الحث على الطهارة: ولعل ابرز الإجراءات الوقائية لحفظ البيئة البشرية هي عناية الإسلام بتربية الإنسان على الطهارة والنظافة والدعوة الى تنظيف الجسد والثياب والأواني والأثاث وقد جاء ذلك البيان القرآني في قوله تعالى:
    (وثيابك فطهر) (المائدة/4)
    (وان كنتم جنباً فاطّهروا) (المائدة/6)
    وبذا جعل الطهارة وحماية البيئة من التلوث نعمة يجب الشكر عليها لله سبحانه وبها تتم النعم، ومنه نفهم أن النعم نعمة الصحة والسعادة والمال.. الخ، ناقصة من غير طهارة البيئة وحمايتها من التلوث والفساد ذلك لأنها تبقى مهددة بالتخريب والزوال.
    ويتسامى الفكر الإسلامي والفهم الحضاري فيه عندما يقرر أن الله خالق الوجود يحب _أي يريد للعباد _ الحياة الطبيعية والطاهرة التي لا تلويث فيها ولا قذارة، فيعبر الرسول الهادي (ص) عن هذا المنهج بقوله: "إن الله طيب يحب الطيب، نظيف يحب النظافة".
    3_ النهي عن تلويث البيئة: وكما يحث الإسلام على الطهارة، فإنه ينهى عن تلويث البيئة وإفسادها، من هذه المناهي ما جاء عن الرسول (ص) من نهيه عن البصاق على الأرض لما له من مضارّ صحية ومردودات نفسية تخالف الذوق وتثير الإشمئزاز.
    وكما ينهى الرسول (ص) عن البصاق، فإنّه ينهى عن التغوّط تحت الاشجار المثمرة، والتبوّل في المياه الراكدة والجارية وعلى الطرقات، حمايةً للبيئة وحفظاً للطهارة والصحة.
    ونستطيع أن نُشخّص أهمية هذه الوصايا في حماية البيئة، إذا عرفنا خطر فضلات الإنسان على الصحة وتلوث البيئة، لا سيما المياه التي تساعد على نمو الجراثيم وانتشارها عن طريق الشرب والغسل، والخضروات التي تُسقى بها.
    روي عن الإمام الصادق (ع) أنّه قال: "نهى رسول الله (ص) أن يتغوّط الرجل على شفير بئر ماء يُستعذبُ منها، أو نهر يُستعذب، وتحت شجرة فيها ثمرتها".
    روى ايضا عن النبي (ص) في حديث المناهي قال: "ونهى أن يبول أحد في الماء الراكد..".
    4_ النهي عن النجاسات والتطهر منها: من قراءتنا لفلسفة التشريع الإسلامي ندرك اهتمام هذا التشريع بحماية الإنسان والحفاظ على صحته وحياته المدنية.
    ولقد لخّص الفقهاء فلسفة التشريع وعللوه بقاعدة موجزة هي: (جلب المصالح ودرء المفاسد).
    والمصلحة والمفسدة هما ملاك الحكم وعلة تشريعه، وعند تطبيق هذا المبدأ التشريعي على ما ألزمت به الشريعة الإسلامية من حكمها بنجاسة بعض الأعيان، وحرمة أكلها وبيعها ووجوب التطهر منها لأداء الصلاة، عند تطبيق هذا المبدأ تدرك قيمة التشريع الإسلامي وحرصه على درء المفاسد (الاضرار) الصحية التي أثبتتها البحوث والدراسات العلمية، لذا حكمت الشريعة الإسلامية بنجاسة الاعيان الآتية والزمت بوجوب التطهر منها للصلاة والطواف حول الكعبة (البدن والملابس)، وهذه الأعيان هي:
    1_ البول والغائط من الإنسان، وكذا بول الحيوان المُحرّم وغائطه ايضاُ.
    2_ الميتة من الإنسان والحيوان الذي له شريان نازف.
    3_ المني من الإنسان والحيوان الذي له شريان نازف.
    4_ الدم من الإنسان والحيوان الذي له شريان نازف.
    5_ الخمر.
    6_ الكلب والخنزير البريان.
    ولا يخفى أنّ مشكلة الإنسان سيما في المدن الكبرى، الآن هي مشكلة التخلص من فضلات الإنسان وأخطار التلويث بفضلات مجازر الحيوانات وبفضلات الإنسان والحيوانات الميتة، ذلك لأنّها من أوسع مصادر التلويث بالجراثيم والامراض الجرثومية، فإنّ فضلات الإنسان والميتة، هي أفضل وسط لعيش الميكروب المرضي الذي يصيب الإنسان.
    وكما حدد تلك النجاسات والقاذورات ونهى عن التلوث بها أمر بالتطهر منها، وجاءت هذه الدعوة مكرسة في قوله تعالى:
    (ما يُريدُ اللهُ ليجعلَ عليكم من حرجٍ ولكن يُريد ليطهّركُم وليتُمّ نعمته عليكم لعلّكم تشكرون). (المائدة/ 6)
    والمتأمل في قوانين التطهير هذه يتضح له ان منهاج الطهارة في الإسلام قد شمل أوسع تنظيم للطهارة والصحة وحماية البيئة من القاذورات والنجاسات، واعتبر الماء والتراب والشمس من المطهرات الطبيعية التي تزال بها النجاسات، كفضلات الإنسان، والميتة، والدم، والمني، وأسآر بعض الحيوانات، كما اعتبر الاستحالة من نوع الى نوع آخر من المطهرات أيضاً، كاستحالة الميتة رماداً بعد احراقها.
    ثبّت التشريع الإسلامي مبدأ (لا ضرر ولا ضرار).
    وبهذه القاعدة التشريعية الكبرى التي اعطاها صلاحية تجميد أي تشريع يوجب أو يجيز عمل شيء اذا نتج عنه ضرر، وينطبق هذا التشريع بكون الإسلام قد حرّم كل ما من شأنه أن يضرّ بالبيئة تحريماً تشريعياً، ويتحمل الخبراء الذين اعتبر التشريع الإسلامي تشخيصاتهم العلمية الامينة حجة يجب العمل بها، مسؤولية تحديد الضار من العناصر والمواد والإستخدامات.
    وعندئذٍ تتحمل الدولة مسؤولية منع الاستخدامات الضارة واستعمال صلاحياتها باستعمال الوسائل الكفيلة بمنع الضرر.
    وإن مبدأ (وتعاونوا على البرِّ والتقوى ولا تعاونوا على الأثمِ والعدوان)، أساس عريض لحماية البيئة وحفظ نظام الطبيعة، فالآية تنهى عن العدوان على الطبيعة والحياة، وتدعو الى التعاون على الخير والإصلاح.[/

    le maitre
    Admin

    عدد المساهمات : 342
    تاريخ التسجيل : 24/04/2010

    بعض الاخطاء

    مُساهمة من طرف le maitre في الجمعة نوفمبر 19, 2010 7:24 am

    توجد بعض الاخطاء ارجو مراجعة الموضوع وتصحيحها وشكرا على المساهمة

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 8:56 am